المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ساحرة الملايين البتراء الاردنيه


راية
07-06-2007, 11:39 PM
http://2askt11.france.net.in/all/index.php .




البتراء تم ترشيحها للدخول الى عجائب الدنيا السبعه لشده روعتها وجمال نحتها الصخري وغدا انشاء الله الاعلان بالنتيجه وكلي امل انها تفوز هذه المدينه الصخريه ..

http://www.moe.gov.jo/dir/almazar_aljanobi/jordan/pictures/PETRA/PETRA11.JPG

http://www.moe.gov.jo/dir/almazar_aljanobi/jordan/pictures/PETRA/PETRA16.JPG

http://www.moe.gov.jo/dir/almazar_aljanobi/jordan/pictures/PETRA/PETRA18.JPG

http://www.moe.gov.jo/dir/almazar_aljanobi/jordan/pictures/PETRA/PETRA7.JPG

http://www.moe.gov.jo/dir/almazar_aljanobi/jordan/pictures/PETRA/PETRA17.JPG

http://www.moe.gov.jo/dir/almazar_aljanobi/jordan/pictures/PETRA/PETRA2.JPG

راية
07-07-2007, 12:02 AM
http://2askt11.france.net.in/all/index.php .

http://www.atlastours.net/jordan/al_deir2.jpg

http://www2.ac-lille.fr/arabe/photogallery/photo00006042/petra_13_dvh.jpghttp://www.al-ola.com/picture/sal16.jpghttp://www.yabdoo.com/users/163/gallery/339_p86253.jpg

عبدالله الحجاجي
07-07-2007, 12:06 AM
راية

نتمنى بالفعل فوز مدينة البتراء بانظمامها لعجائب الدنيا السبع

وان شاء الله الفوز يكون من نصيبها

=========

مدينة محفورة في الصخور ، أقامها الأنباط العرب قبل أكثر من ألفي عام ، وظلت شاهداً على المعجزة البشرية التي تخرج المدن من بطون الجبال ، يعرفها زائرها والقارئون عنها بإسم المدينة الوردية نسبة إلى لون الصخور التي شكلت بناءها الفريد ، وهي مدينة أشبة ما تكون بالقلعة ، وقد كانت عاصمة لدولة الأنباط
تقع البتراء على بعد 262م كيلو متراً إلى الجنوب من عمّان ، وهي واحدة من أهم مواقع الجذب السياحي في الأردن ، يصل الزائر إلى قلب البتراء ويمر عبر السيق ، ذلك الشق الصخري الرهيب الذي يبلغ طولة أكثر من 1000 متر وترتفع حوافة الصخرية 300 متر ، وعندما يصل السيق إلى نهايته ، فإنة ينحني في إستدارة جانبية ، ثم تتبدد الظلال لتظهر أعظم الأثار روعة (الخزنة) إحدى عجائب الكون الفريدة ، وهي المحفورة في الصخر الأصم على واجهة الجبل ، ويلمع صخرها الوردي تحت ضوء الشمس ، بإرتفاع 140 متراً ، وعرض 90 متراً في وسط المدينة يشاهد الزائر مئات المعالم التي حفرها وأنشأها الإنسان ، من هياكل شامخة ، وأضرحة ملكية باذجة ، إلى المدرج الكبير الذي يتسع لسبعة الآف متفرج ، والبيوت الصغيرة والكبيرة ، والردهات ، وقاعات الإحتفالات ، وقنوات الماء والصهاريج والحمّامات ، إضافة إلى صفوف الدرج المزخرفة ، والأسواق ، والبوابات المقسوسة ، ويعتبر الدير من أضخم الأماكن الأثرية في البتراء ، حيث يبلغ عرضة 50 متراً ، وإرتفاعة 45 متراً ، ويبلغ إرتفاع بابة 8 أمتار ، ومن المرجح أن يكون الدير قد بني في القرن الثالث الميلادي ، على قمة الدير يمد الناضر بصرة إلى أبعد مدى ، فيرى الأرض الفلسطينية وسيناء بالكامل


=========================

صور للبتراء

http://mfahad2005.jeeran.com/NGM1998_12Cover.jpg


http://mfahad2005.jeeran.com/histcity23a.jpg

http://www2.ac-lille.fr/arabe/images/pays_arabes/Jordanie/petra_9_dvh.jpg


صورة لقبر

http://www2.ac-lille.fr/arabe/images/pays_arabes/Jordanie/petra_10_dvh.jpg

راية
07-07-2007, 12:32 AM
شكرا جزيلآ أستاذ عبدالله لتعاونك معي ..

يارب بكره يرتفع راسنا كلنا كأردنيين و كعرب ونتبشر وتدخل ضمن العجائب ..

سميرة
07-07-2007, 12:33 AM
الى ارض العزة والشموخ الى مجد الحضارات الى ارض السياحة والتراث والثقافه


الى بترائنا العزيزة نتمنى لك الفوز في ترشيحك غدا ولكن تبقين معلماللسياحة الاردني), حتى وان لم تحصلي على لقبك يكفيك فخرا حب شعبك الكريم لك
عزيزتي رايه

يكفيك فخرا انك في نظري اشرف من مثل الاردن احسن تمثيل
تبقين يااردن الشموخ والطهر مرفوعة الرايه باهلك الطيبين
وحبهم الطاهر لك
تحياتي رايه وقلوبنا معكم لانه تشريف لنا وليس للاردن فقط
دمتي والاردن وكافة اعضاء المنتدى بخير

عبدالله الحجاجي
07-07-2007, 12:38 AM
للتصويييييييييييييييت بالانجليزي

http://www.new7wonders.com/index.php?id=371

بالعربي

http://www.new7wonders.com/index.php?id=409&L=7

وبالتوفيق

سميرة
07-07-2007, 08:18 AM
البتراء تصارع من اجل التحول الى مدينة عجيبة


تحتضن المدرسة العليا للفنون الجميلة وكلية الآداب والعلوم الإنسانية بن امسيك في الدارالبيضاء يوما ثقافيا تنظمه السفارة الأردنية بالمغرب تحت شعار "البتراء تاريخ وحضارة"، وذلك في الأيام القليلة المقبلة.

وتأتي هذه التظاهرة الثقافية التي تحتفي بكل ماهو تراثي وحضاري، لتعزز ترشيح البتراء المدينة الأردنية، حتى تنتزع صفة مدينة عجيبة، وتصبح من عجائب الدنيا السبع الجديدة.

ولن تكون البتراء المدينة الوحيدة التي تتنافس على هذه الصفة، بل سجلت منظمة العجائب السبع واحدا وعشرين موقعا أركيولوجيا وتاريخيا للتباري.

ويتوخى منظمو هذا اليوم الثقافي التعريف بالبتراء، وذلك من خلال ندوات ولقاءات ومعارض، فضلا عن بث فيلم وثائقي يسلط الضوء على تاريخ البتراء ومواقعها الأثرية، كالسيق، وهو شق ضيق طوله 1,2 كلم ومحصور بين صخور يبلغ ارتفاعها 100م، ويشكل الشيق أيضا مدخلا رئيسيا إلى البتراء.

ولعل مايشد الانتباه في مواقع المدينة المذكورة هو ذاك الدير، الذي يعتبر من أكبر الآثار الباقية فيها، ومن الواضح أن هذا المعبد أو الضريح كان موقعا مهما للحج، حيث كان المصلون والكهنة يستعملونه للاحتشاد في المنطقة المكشوفة أمام الصرح.

ومن القرن الرابع استعمل كدير إبان الحقبة البيزنطية المسيحية التي رسمت خلالها الصلبان على جداره الخلفي.

تتميز البتراء كذاك بأضرحتها الموغلة في القدم والعابقة بالتاريخ، نذكر تمثيلا لا حصرا، الضريح الكورنثي، وضريح القصر الذي يحاكي قصرا رومانيا، إضافة إلى ضريح سكستيوس فلورنتينوس.

وتاريخيا شهدت المدينة البتراء تحولات عميقة في عمرها الأزلي، فهي مدينة تتمنع عن الغزاة حينا، وتصبح تحت السيطرة أحايين أخرى.

بيد أن المصادر التاريخية ترجعها إلى الأنباط، الذين أسسوها، وتجثم اليوم بعيدا وسط الجبال جنوب البحر الأحمر، وربما تكون البتراء والتي تعني الحجر، باللغة الإغريقية، أجمل مدينة قديمة صامدة في العالم الحديث.

وتشير الأبحاث التاريخية إلى أنها كانت عاصمة للأنباط العرب الذين سيطروا على أراضي الأردن خلال العصور ماقبل الرومانية، وقد حفروا هؤلاء هذا العالم العجيب من المعابد والقبور والمباني الرائعة في الصخر الصلد.

ووصف الرحالة الفيكتوري والشاعر دين بيرجون البتراء وصفا مازال صداه يتردد حتى اليوم لايوجد في الشرق أعجوبة تضاهي هذه المدينة الوردية الخالدة عبر الزمن ظلت البتراء يلفها ضباب النسيان لمدة سبعة قرون وكان وجودها سرا لايعرفه إلا البدو المحليون والتجار العرب.

وفي العام 1812 سمع مكتشف سويسري شاب اهتدى إلى الإسلام هو جوهان لودوينج بيكاردت، أهالي المنطقة يتحدثون عن »المدينة المفقودة« المخفية في جبال وادي موسى، وللعثور على الموقع بدون إثارة شكوك الأهالي، تنكر بيكاردت في زي حاج يريد تقديم قربان إلى قبر هارون، وهي مهمة يمكن أن تعطيه لمحة عن المدينة الأسطورية، شق طريقه بنجاح، وأماط اللثام عن البتراء إلى العالم الغربي الحديث.

وفي سجلها الأدبي والتراثي، تعد البتراء اليوم تراثا عالميا من طرف اليونسكو التي منحتها هذه الصفة الكونية، وذلك في 6 ديسمبر 1985 .

ولم يكن غريبا، ولا حتى من باب الصدف الجميلة، أن يسعى المخرج العالمي الكبير بيرنار ويبر إلى إحداث موقع على الإنترنيت بداية العقد الحالي لإبراز عجائب الدنيا السبع الجديدة، إذ يؤكد أن المواقع الجديدة ماهي إلامشروع جمالي يزاوج مابين الثقافي والشعبي ، ويرى ويبر أن المعرفة المعمقة حول هذه الآثار دفعته دفعا إلى الإنتصار لعجائب الدنيا السبع القديمة التي وجدت قبل 2000 سنة تقريبا، وماتشكله في الذاكرة الجماعية للشعوب، وإن بدا أنها دخلت في عوادي الزمن، وبدأت في طريق الاندثار والتهميش والانقراض.

وتشمل عجائب الدنيا السبع مآثر ومواقع لاتخطئها العين وتهفو إليها القلوب والأنظار، وهي تحديدا : الهرم الكبير لكيوبس،والحدائق المعلقة، وتمثال كريسيلفان لدجوز اولمبيان، ومعبد دارتمس، وضريح داليكارناس، وصخرة رودس، وأخيرا منار الإسكندرية.

وفي سياق البحث عن المثير والغريب من الأشياء، تسهر منظمة عجائب الدنيا السبع الجديدة على البحث عن التراث البشري العمراني لينضاف الى مثيله القديم، ولهذا حددت في المسابقة 21 موقعا أثريا وأركيولوجيا وتاريخيا.

ولاغرو أن نجد اسم المدينة الأردنية البتراء في لائحة التباري، وذلك في الإنترنيت، إذ خصص موقع www.new7wonders.com للتصويت على 7 مواقع أثرية لتصبح عجائب الدنيا السبع الجديدة.

وتدخل البتراء التي تتنافس على صفة مدينة عجيبة، مستندة إلى رصيد تاريخي وتراثي مهمين.

ومن قلب هذا الإرث الإنساني تنتصب البتراء بشموخ لانتزاع صفة الكونية وصفة مدينة عجيبة، إذ سيبث الموقع السالف الذكر نتائج هذه المسابقة يوم 7 يوليوز 2007 .

ولم يأت رقم 7 اعتباطيا، بل روعي في ذلك كل الرموز على اختلاف إيحاءاتها.

والمواقع المتبارية في هذا العرس الإنساني هي كما يلي :



لكروبول أثينا، قصر الحمراء إسبانيا، انخور فاث كمبودج، تشيتشان إيتزا المكسيك، تمثال المسيح بريو دي جانير البرازيل، برج روما إيطاليا، تماثيل جزيرة باكيس الشيلي، برج إيفيل فرنسا، السور العظيم الصين، كنيسة القديسة صوفيا بإسطامبول تركيا،ومعبد كيوميزيديرا بطوكيو اليابان، الكرملين بموسكوروسيا، لوماشي بيشو البيرو قصرنشوانستاين ببافرياالمانيا البتراء الأردن،أهرامات الجيزة مصر تمثال الحرية الولايات المتحدة الأميركية، ستانهيندجزجنوب إنجلترا، أوبيرا سيدني أستراليا، تاج محل الهند وأخيرا تمبوكتو مالي.

سميرة
07-07-2007, 08:40 AM
البتراء المدينة الوردية


تعتبر البتراء من أكثر المواقع الأثرية الأردنية عراقة وأكثرها جذباً للزوار من جميع أنحاء العالم، وتقع مدينة البتراء على بعد حوالي 250 كم إلى الجنوب من عمان-عاصمة المملكة الأردنية الهاشمية، إلى الغرب من الطريق الرئيسى الذي يصل بين عمان ومدينة العقبة على ساحل خليج العقبة من البحر الأحمر.



قبل أكثر من ألفي سنة أخذ أعراب الأنباط القادمون من شبه الجزيرة العربية يحطون رحالهم في البتراء. وبالنظر لموقعها المنيع الذي يسهل الدفاع عنه، جعل الأنباط منها قلعة حصينة واتخذوها عاصمة ملكية لدولتهم. وما تزال البتراء حتى يومنا هذا تحمل طابع البداوة، إذ ترى الزائرين يعتلون ظهور الخيول والجمال، لكي يدخلوا إليها في رحلة تبقى في الذاكرة طوال العمر.





كانت البتراء عاصمة لدولة الانباط، التي دامت ما بين 400 ق م وحتى 106 م، والتي امتدت من ساحل عسقلان في فلسطين غربا وحتى صحراء بلاد الشام شرقا. ونظرا لموقعها المتوسط بين حضارات بلاد ما بين النهرين وبلاد الشام والجزيرة العربية ومصر، فقد أمسكت دولة الانباط بزمام التجارة بين حضارات هذه المناطق وسكانها وكانت القوافل التجارية تصل إليها محملة التوابل والبهارات من جنوب الجزيرة العربية والحرير من غزة ودمشق والحناء من عسقلان والزجاجيات من صور وصيدا واللالئ من الخليج العربي.



وتتميز مدينة البتراء بأنها حفرت في صخر "وادي موسى" الوردي، ولذا سميت بالمدينة الوردية. وهي مدينة متكاملة يستطيع السائح أن يرى فيها كل المعالم الأساسية للمدينة، من "الخزنة" (بيت الحكم) إلى المدرجات العامة التي بنيت للاحتفالات والاجتماعات العامة، إلى "المحكمة" وأماكن العبادة، وحتى بيوت أهلها المحفورة في صخرها الوردي الملون. كما تتميز بمدخلها المحكم، فقد حفرت بين جبال شاهقة صلدة مع شق ضيق "السيق" تظهر على جنباته بقايا غرف الحرس ومناطق المراقبة. كما تميزت البتراء بنظامها المائي الفريد، إذ تتوزع فيها أقنية مبنية بشكل هندسي يضمن انسياب الماء بفعل الجاذبية من منابعه وعيونه إلى كافة المناطق الحيوية في المدينة.







وما زالت آثارهم تشهد لهم بالعلم والمعرفة والعراقة بعد مرور أكثر من ألفي عام. إنها دعوة لزيارة البتراء.

يصل الزائر إلى قلب المدينة الوردية، ماشيا على قدميه، أو على ظهر جواد، أو في عربة تجرها الخيول، عبر "السيق" الرهيب. إنه شق هائل طوله ألف متر، يخيل للمرء أن جانبي الشقيف الصخري في أعاليه، وعلى ارتفاع 300 متر، وكأنهما يتلامسان.



وعندما يقترب السيق من نهايته، فإنه ينحني في استدارة جانبية، ثم لا تلبث الظلال الغائمة أن تنفرج فجأة فترى أعظم المشاهد روعة تسبح في ضوء الشمس. إنها الخزنة، إحدى عجائب الكون الفريدة. والتي حفرتها الأيدي في الصخر الأصم على واجهة الجبل الأشم، بارتفاع 140 مترا وعرض 90 مترا.

بعد أن يتملى الزائر بأنظاره من روعة هذا المشهد البهي، يتقدم في وسط المدينة، فيشاهد على جانبيه مئات المعالم التي حفرها أو أنشأها الإنسان، من هياكل شامخة، وأصرخة ملكية باذخة، إلى المدرج الكبير الذي يتسع ل7000 متفرج، إلى بيوت صغيرة وكبيرة، إلى الردهات، وقاعات الاحتفالات، إلى قنوات الماء والصهاريج والحمامات، إلى صفوف الدرج المزخرفة، والأسواق، والبوابات ذات الأقواس والشوارع والأبنية.

ولكن البتراء لا تقتصر على آثار الأنباط وحدهم، إذ يستطيع الزائر أن يشاهد على مقربة منها موقع البيضاء وموقع البسطة اللذين يعودان إلى عهد الأدوميين قبل 8000 سنة. كما يستطيع الزائر أن يسرح بصره في موقع أذرح التي اشتهرت بحادثة التحكيم في تاريخ العرب والتي تضم بقايا معالم من عهد الرومان.

على حافة الصحراء العربية، تم تشييد مدينة البتراء العاصمة المتألقة لإمبراطورية الأنباط التي شيدها الملك أرتاس الرابع (9 ق.م - 40 بعد الميلاد). وقد كان الأنباط ملوك للتكنولوجية المائية، وقد أقاموا في مدينتهم العديد من الأنفاق وخزانات المياه. ويستوعب البناء المتدرج الذي يوجد بالمدينة 4000 شخص، وقد تم بناؤه حسب النماذج الإغريقية - الرومانية. ومن بين الأمثلة الرائعة على الحضارة الشرق أوسطية قصر المقابر في البتراء، والذي يوجد به المعبد الإغريقي الذي يرتفع 42 مترًا في الدير.

الأنباط قوم من العرب سكنوا منطقة جنوب الشام وعاصمتهم البتراء.

تميز الأنباط بالاشتراك في تجارة القوافل، حيث تظهر النقوش والآثار التي خلفها التجار الأنباط أماكن بعيدة عن مقرهم حتى بلغت مصر وإيطاليا واليمن.

عبد الأنباط الآلهة عربية المعروفة: ذو الشرى إله الشمس، الذي مثلوه على هيئة حجر أسود، بالإضافة إلى اللات (مؤنث إله)، والعزى، ومناة، وهبل.

سميرة
07-07-2007, 08:57 AM
الاردن تاريخيا

http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term&id=14623&vid=24

K.L.A
07-07-2007, 09:29 AM
بصراحة تحفه الجبل محفور بطريقه جميله

راية
07-07-2007, 06:47 PM
مشكوره سميره وما قصرت في ايتاءك المعلومات التاريخيه عن المدينه الورديه (( البتراء )) وانشاء الله مساء هذا اليوم نتبشر فيها يارب ..

تحياتي لك ..

راية
07-08-2007, 02:04 AM
ألف مبرووووووووووووووووووك للأردن والله

تستاهلي كل خير والحمد لله تم فوز البترا ودخولها الى عجائب الدنيا السبعه ...

almushref
07-08-2007, 02:21 AM
الف مبروككككككككككككككككككككك وتستحق بكل جدارة

سميرة
07-08-2007, 02:28 AM
الـــــــــــــــــــف مبرووووووك ريوش تستاهلو كل خير

راية
07-08-2007, 10:05 AM
الله يبارك فيكم

ولله رفعنا راسنا وطلعنا المرتبه الثانيه بتصويت

90مليون صوت الحمد لله

niyazi
07-10-2007, 06:10 PM
نبارك للإخوة في الأردن بهذه المناسبة
لكن الخوف أن يكون هذا الأمر مدخلا لكثير من الظواهر السلبية على المجتمع الأردني فالمعروف أن نوع السياح الذين يرتادون هذه الأماكن هم الغربيين على وجه الخصوص، وبطبيعة الحال سوف ينقلون معهم بعضا من السلوكيات والمظاهر السلبية، كما قد تتطلب صناعة السياحة في البتراء التنازل عن بعض الأمور المخالفة لقيمنا وعاداتنا سواء في الملابس أو الشراب أو السهر.

K.L.A
07-11-2007, 09:03 AM
مبروك بجد جميلة

راية
07-11-2007, 03:54 PM
الله يبارك فيكم ..

استاذ عبدالمجيد

ملاحظتك حلوه بس اللي اشرت عليهم منتشرين وبكثره من قبل ماتصير من العجايب مابالك هلا شو حيصير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الله يستر من الجاي


تحياتي