المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التغيرات التي تصاحب مرحلة الشيخوخة.


heba al twirqi
03-18-2006, 05:41 PM
يصاحب مرحلة الكبر لدى الانسان ضعف عام, قال تعالى(الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبا يخلق ما يشاء وهو العليم القدير)
فالانسان يمر بثلاث مراحل رئيسية: ضعف, ثم قوة, ثم ضعف, ولكن هذا الضعف الاخير نسبي بين البشر عموما والمؤمنين خصوصا, وسيتضح ذلك بعد عرض موجز للتغيرات التي تصيب الانسان في حالة كبره.

التغيرات الجسمية:
تظهر بعض التغيرات المرئية على جسم الانسان في حالة تقدمه في السن مثل: تجعد الجلد وجفافه, ثقل في السمع, ضعف في البصر والشم والحواس بشكل عام, وبطء في الحركة, وترهل بعض العضلات, وتغير لون الشعر, كما ان هناك تغيرات جسمية غير مرئية مثل ما يحدث من ضعف في العظام, وانخفاض لحرارة الجسم نتيجة لقلة الحركة, اضافة لارتفاع نسبة الاصابة ببعض الامراض, مثل: ارتفاع ضغط الدم, والسكر, والقبض المزمن.

التغيرات الاجتماعية:
ابرز ما تتصف به هذه التغيرات لدى المسنين تقلص علاقاتهم الاجتماعية, اذ تقتصر على الاصدقاء القدامى, ومن كان يسكن بقربه نظرا لصعوبة تنقلاته بسبب التغيرات الجسمية.

التغيرت النفسية والانفعالية:
ابرز هذه التغيرات: تغير مفهوم الفرد عن ذاته, وبروز القلق والاكتئاب والملل كمظهر جديد في حياة المسن, كما يصاحب ذلك توهم المرض, وكثرة الشكوى, والحساسية الزائدة, والاعجاب بالماضي, والعناد والشك, وعدم الثقة في الاخرين.

التغيرات العقلية:
من ابرز مظاهر هذه التغيرات لدى المسن, ضعف الذاكرة والنسيان, وبخاصة المعلومات الحديثة, وعدم التعرف على الابناء والاقارب, كما تضعف القدرة على الادراك والتعلم.

التغيرات الاقتصادية:
عادة ما ينخفض دخل المسن وهذا عائد في الغالب الى احالته للتقاعد عند بلوغه السن النظامية, وبالتالي يؤدي ذلك الى عجزه عن تلبية العديد من الاحتياجات.

بعض الاحكام الفقهية الخاصة بالمسنين:
ـ الترخيص لكبير السن في انابة من يحج عنه لكبر سنه وعجزه عن ذلك, اخرج البخاري ـ رحمه الله ـ عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال ( جاءت امراة من خثعم عام حجة الوداع قالت: يا رسول الله ان فريضة الله على عبادة في الحج ادركت ابي شيخا كبيرا لا يستطيع ان يستوي على الراحلة فهل يقضي عنه ان احج عنه؟ قال : نعم )
ـ الرخصه لكبير السن بالافطار في شهر رمضان حين عجزه, والاطعام عن كل يوم مسكينا أخذا من قوله تعالى ( ايام معدودات فمن كان منكم مريضا او على سفر فعدة من ايام اخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين)
ـ امر النبي صلى الله عليه وسلم الائمة الذين يصلون بالتخفيف في صلاتهم مراعاة للضعفاء وكبار السن. عن ابي هريرة ـ رضي الله عنه ـ ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( اذا صلى احدكم للناس فليخفف فان منهم الضعيف والسقيم والكبير, واذا صلى احدكم لنفسه فليطول ما شاء)
ـ الرخصة لكبير السن في القبلة والمباشرة وهو صائم, فلا حرج عليه فيها, بخلاف الشاب الذي يمنع من ذلك عن عبد الله بن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنهما ـ قال: كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فجاء شاب فقال: يا رسول الله اقبل وانا صائم قال: لا فجاء شيخ فقال: اقبل وانا صائم قال: نعم. قال: فنظر بعضنا الى بعض, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لقد علمت لم نظر بعضكم الى بعض؟ ان الشيخ يملك نفسه).
ـ الاذن للمراة كيبرة السن في ترك الحجاب الذي تؤمر به صغيرة السن قال تعالى (والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح ان يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وان يستعففن خير لهن والله سميع عليم)
ـ ذكر بعض الائمة ان جلسة الاستراحة في الصلاة ـ وهي الجلسة التي تكون بعد الفراغ من الركعه الثانية وقبل النهوض الى الركعه الثالثة و الرابعة ـ انها خاصة بمن كبر سنا. ولقد ثبت ذلك ان رسول الله كان يفعلها بعد ان بدن جسمه وكبر سنه.

ولقد وصف ابو العريان, الهيثم بن الاسود النخعي حلة من كبر سنه نثرا وشعرا عندما ساله صاحبه عن حاله, فقال:
فاسمع انبئك بايات الكبر
تقارب الخطو وضعف البصر
وقلة الطعام اذا الزاد حضر
وكثرة النسيان مابي مدكر
وقلة النوم اذا الليل اعتكر
اوله نوم وثلثاه سهر
وسعلة تعتادني من لاسحر
وتركي الحسناء في حين الطهر
وحذرا ازداده الى حذر
والناس يبلون كما يبلى الشجر

ولبعض حكماء العرب قصيدة يصف فيها مراحل الانسان العمرية التي يمر بها وحالته في كل مرحلة من المراحل, ويقول فيها:
ابن عشر من السنين غلام همه اللعب مولع بالحمام
وابن عشرين مولع بالغواني لا يبالي ملامة اللوام
والذي يبلغ الثلاثين عام فضروب لدى الوغى بالحسام
فاذا جاوزها بعشر سنين كان اقوى من كل قرن مسام
وابن الخمسين للنوائب يرجى ولنقض الامور والابرام
وابن ستين حازم الراي كامل العقل ضابط الكلام
وابن سبعين قد تولى واودى وتثنى فما له من قوام
والذي يبلغ الثمانين عاما ذاهب الذهن دائب الاسقام
وابن التسعين تائه قد تناهى ان تسعين غاية الاعوام
فاذا جازها بعشر فحى مثل ميت مودع بالسلام

رحمه
03-22-2006, 08:17 PM
يصاحب مرحلة الكبر لدى الانسان ضعف عام, قال تعالى(الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبا يخلق ما يشاء وهو العليم القدير)
فالانسان يمر بثلاث مراحل رئيسية: ضعف, ثم قوة, ثم ضعف, ولكن هذا الضعف الاخير نسبي بين البشر عموما والمؤمنين خصوصا, وسيتضح ذلك بعد عرض موجز للتغيرات التي تصيب الانسان في حالة كبره.

التغيرات الجسمية:
تظهر بعض التغيرات المرئية على جسم الانسان في حالة تقدمه في السن مثل: تجعد الجلد وجفافه, ثقل في السمع, ضعف في البصر والشم والحواس بشكل عام, وبطء في الحركة, وترهل بعض العضلات, وتغير لون الشعر, كما ان هناك تغيرات جسمية غير مرئية مثل ما يحدث من ضعف في العظام, وانخفاض لحرارة الجسم نتيجة لقلة الحركة, اضافة لارتفاع نسبة الاصابة ببعض الامراض, مثل: ارتفاع ضغط الدم, والسكر, والقبض المزمن.

التغيرات الاجتماعية:
ابرز ما تتصف به هذه التغيرات لدى المسنين تقلص علاقاتهم الاجتماعية, اذ تقتصر على الاصدقاء القدامى, ومن كان يسكن بقربه نظرا لصعوبة تنقلاته بسبب التغيرات الجسمية.

التغيرت النفسية والانفعالية:
ابرز هذه التغيرات: تغير مفهوم الفرد عن ذاته, وبروز القلق والاكتئاب والملل كمظهر جديد في حياة المسن, كما يصاحب ذلك توهم المرض, وكثرة الشكوى, والحساسية الزائدة, والاعجاب بالماضي, والعناد والشك, وعدم الثقة في الاخرين.

التغيرات العقلية:
من ابرز مظاهر هذه التغيرات لدى المسن, ضعف الذاكرة والنسيان, وبخاصة المعلومات الحديثة, وعدم التعرف على الابناء والاقارب, كما تضعف القدرة على الادراك والتعلم.

التغيرات الاقتصادية:
عادة ما ينخفض دخل المسن وهذا عائد في الغالب الى احالته للتقاعد عند بلوغه السن النظامية, وبالتالي يؤدي ذلك الى عجزه عن تلبية العديد من الاحتياجات.

بعض الاحكام الفقهية الخاصة بالمسنين:
ـ الترخيص لكبير السن في انابة من يحج عنه لكبر سنه وعجزه عن ذلك, اخرج البخاري ـ رحمه الله ـ عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال ( جاءت امراة من خثعم عام حجة الوداع قالت: يا رسول الله ان فريضة الله على عبادة في الحج ادركت ابي شيخا كبيرا لا يستطيع ان يستوي على الراحلة فهل يقضي عنه ان احج عنه؟ قال : نعم )
ـ الرخصه لكبير السن بالافطار في شهر رمضان حين عجزه, والاطعام عن كل يوم مسكينا أخذا من قوله تعالى ( ايام معدودات فمن كان منكم مريضا او على سفر فعدة من ايام اخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين)
ـ امر النبي صلى الله عليه وسلم الائمة الذين يصلون بالتخفيف في صلاتهم مراعاة للضعفاء وكبار السن. عن ابي هريرة ـ رضي الله عنه ـ ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( اذا صلى احدكم للناس فليخفف فان منهم الضعيف والسقيم والكبير, واذا صلى احدكم لنفسه فليطول ما شاء)
ـ الرخصة لكبير السن في القبلة والمباشرة وهو صائم, فلا حرج عليه فيها, بخلاف الشاب الذي يمنع من ذلك عن عبد الله بن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنهما ـ قال: كنا عند النبي صلى الله عليه وسلم فجاء شاب فقال: يا رسول الله اقبل وانا صائم قال: لا فجاء شيخ فقال: اقبل وانا صائم قال: نعم. قال: فنظر بعضنا الى بعض, فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لقد علمت لم نظر بعضكم الى بعض؟ ان الشيخ يملك نفسه).
ـ الاذن للمراة كيبرة السن في ترك الحجاب الذي تؤمر به صغيرة السن قال تعالى (والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح ان يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وان يستعففن خير لهن والله سميع عليم)
ـ ذكر بعض الائمة ان جلسة الاستراحة في الصلاة ـ وهي الجلسة التي تكون بعد الفراغ من الركعه الثانية وقبل النهوض الى الركعه الثالثة و الرابعة ـ انها خاصة بمن كبر سنا. ولقد ثبت ذلك ان رسول الله كان يفعلها بعد ان بدن جسمه وكبر سنه.

ولقد وصف ابو العريان, الهيثم بن الاسود النخعي حلة من كبر سنه نثرا وشعرا عندما ساله صاحبه عن حاله, فقال:
فاسمع انبئك بايات الكبر
تقارب الخطو وضعف البصر
وقلة الطعام اذا الزاد حضر
وكثرة النسيان مابي مدكر
وقلة النوم اذا الليل اعتكر
اوله نوم وثلثاه سهر
وسعلة تعتادني من لاسحر
وتركي الحسناء في حين الطهر
وحذرا ازداده الى حذر
والناس يبلون كما يبلى الشجر

ولبعض حكماء العرب قصيدة يصف فيها مراحل الانسان العمرية التي يمر بها وحالته في كل مرحلة من المراحل, ويقول فيها:
ابن عشر من السنين غلام همه اللعب مولع بالحمام
وابن عشرين مولع بالغواني لا يبالي ملامة اللوام
والذي يبلغ الثلاثين عام فضروب لدى الوغى بالحسام
فاذا جاوزها بعشر سنين كان اقوى من كل قرن مسام
وابن الخمسين للنوائب يرجى ولنقض الامور والابرام
وابن ستين حازم الراي كامل العقل ضابط الكلام
وابن سبعين قد تولى واودى وتثنى فما له من قوام
والذي يبلغ الثمانين عاما ذاهب الذهن دائب الاسقام
وابن التسعين تائه قد تناهى ان تسعين غاية الاعوام
فاذا جازها بعشر فحى مثل ميت مودع بالسلام


يعطيك ألف عافيه على الموضوع الجيد ،
بس لو يذكر دور الأخصائي الإجتماعي مع المسنين في هذا المجال يكون أفضل .

almushref
03-23-2006, 11:33 AM
الاخت هبي الطويرقي
شكر خاص علي هذا الموضوع القيم والخاص باليوم العالمي للحدمة الاجتماعية 2006

ام روجين
03-23-2006, 10:18 PM
جزاج الله خيراختي هبه على الموضوع .

كبار السن محتاجين الى رعايتنا واهتمامنا لانهم الخير والبركه شكرا على المعلومات القيمه حول الشيخوخه .

heba al twirqi
03-24-2006, 05:01 PM
الاخ العزيز: طلال الناشري
اشكرك على مرورك الكريم على الموضوع
تقبل تحياتي.

~*¤ô§ô¤*~ ~*¤ô§ô¤*~
اشكرك اختي العزيزة ام روجين على مرورك الكريم على الموضوع
دمتي بود

~*¤ô§ô¤*~ ~*¤ô§ô¤*~
عزيزتي الغالية رحمة
اشكرك على مرورك وان شاء الله اذكر لك دور الاخصائي الاجتماعي مع المسنين ;)

أم عبد الرحمن
11-20-2006, 08:40 PM
شكرا عزيزتي heba على موضوعك ...على رأى المثل ألي ماله كبير يشتريله كبير وربي يرزقهم

الصحة والعافية......وجزاك الله ألف خير ....

heba al twirqi
12-18-2006, 08:20 PM
اشكرك عزيزتي: ام عبد الرحمن
على مرورك الكريم على الموضوع
وآسفه على تأخر الرد
تقبلي تحيتي